ديماومحمد بشار

اهلا وسهلا بكم يسرنا تسجيلكم في منتدى محمد وديما بشار
ديماومحمد بشار

فنانين قناة طيور الجنه

المواضيع الأخيرة

» اجمل الاغاني الناددره التي لا تعرض على قناة طيور الجنه
أبريل 17th 2013, 8:16 pm من طرف عمر الصعيدي

» قصة انجليزية مترجمه بالعربي
أكتوبر 1st 2010, 5:06 pm من طرف Admin

» قنــــاة طيور الجنة تتخلى عن الموسيقى>>> وهنــــاكـ تعاون مع قناة المجد..؟!~حصري
أكتوبر 1st 2010, 11:40 am من طرف Admin

» فلسطين بلادي
أكتوبر 1st 2010, 11:31 am من طرف Admin

» الماسنجر
أغسطس 27th 2010, 3:30 pm من طرف اسيرة عيون ديما

» كعكة الكريمة بالبسكويت والفراولة
أغسطس 27th 2010, 3:11 pm من طرف اسيرة عيون ديما

» صور اطفال رومانسيه
أغسطس 10th 2010, 3:58 pm من طرف اسيرة عيون ديما

» احلى نكت
أغسطس 10th 2010, 3:50 pm من طرف اسيرة عيون ديما

» مشاكل وحلول
يوليو 23rd 2010, 11:02 pm من طرف Admin


    بلادي فلسطين

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 08/04/2010
    العمر : 21
    الموقع : فلسطين

    بلادي فلسطين

    مُساهمة  Admin في أبريل 15th 2010, 3:29 pm

    أشعار في فلسطين .. بدلاً من الصمت







    محيط - سميرة سليمان

    في الوقت الذي يشهد أهالي فلسطين الحبيبة وغزة خصيصا هجمة ضارية تشنها آلة الحرب الإسرائيلية ، والتي تسببت في شهادة مئات الأبرياء في غضون الأيام القليلة الماضية ، وبعد أن أضحى فقد الأحباء أمرا مألوفا لكافة الأسر الفلسطينية ، وأضحى العجز بطل كل الخطابات العربية ، والغضب بطل كل الخطابات الشعبية العربية والمسلمة ، نستعيد أشعار في فلسطين .


    في قصيدة بعنوان "رَجَوْتُكَ يا حبيبُ" "من فتًى فلسطيني إلى صديق طفولته" للدكتورعبد الرحمن صالح العشماوي يقول:

    دَعِ الرَّشَّاشَ خَلْفَكَ يا حبيبُ *** وصافِحْنِي فأنتَ أخٌ قريبُ
    رصاصتُكَ التي أطلقْتَ نحوي *** تُصيبُكَ مثلما قلبي تُصيبُ
    وقاتِلُنا هو المقتولُ فينا *** وأَسْعَدُنا هو الأشقى الكئيبُ
    لماذا يا أخي ترتدُّ نحوي *** ووجهُكَ في مقابلتي غَضُوبُ؟!
    ألم نَسْكُنْ مُخيَّمَنا جميعاً *** تُشارِكُنا طُفُولَتَنا الخُطُوبُ؟!
    ألم نَشْرَبْ مَوَاجِعَنا صِغَاراً *** وَنَرْضَعْهَا كما رُضِعَ الحليبُ؟!
    دَعِ الأعداءَ لا تَرْكَنْ إليهم *** فما يُعطيكَ إلاَّ الغَدْرَ (ذِيبُ)
    إذا امتدَّتْ يدُ الباغي بمالٍ *** إليكَ فَخَلْفَهُ هدفٌ مُرِيبُ
    لنا أرضٌ مُبارَكةٌ دَهَاهَا *** منَ الأعداءِ عُدْوانٌ رَهِيبُ
    ألم يُدْفَنْ أبي وأبوكَ فيها *** وفي عَيْنَيْهِمَا دمعٌ صَبِيبُ؟!
    ستَشْقَى ثم تَشْقَى حينَ تَنْأَى *** بنا عن طَرْدِ غاصِبِها الدُّروبُ

    ويستحثه علي الحفاظ على الإخاء حتى نحقق النصرة بقوله:

    أخي ورفيقَ آلامي وحُزْني *** وأحلامي، رَجَوْتُكَ يا حبيبُ
    رَجَوْتُكَ أنْ تكونَ أخا وفاءٍ *** لِئَلاَّ يَدْفِنَ الشمسَ الغُروبُ
    كأنِّي بالرَّصاصِ يقولُ: كلاَّ *** ويَحْلِفُ أنَّهُ لا يستجيبُ
    يقولُ لنا: دَعُوا هذا التَّجَافِي *** وكُفُّوا عن تَنَاحُرِكُم وتُوبُوا
    أخي، إنِّي رأيْتُ الحقَّ شمساً *** يُلازِمُها الشُّروقُ فما تَغِيبُ
    فلا تَتْرُكْ يدَ الأحقادِ تُدْمِي *** جَبِيناً لا يَلِيقُ بهِ الشُّحُوبُ
    سَمِعْتُ مآذنَ الأقصى تُنادِي *** وفي البيتِ الحرامِ لها مُجِيبُ
    وصَوْتُ عجائبِ الإسراءِ يَدْعُو *** وفي أَصْدَائِهِ نَغَمٌ عَجِيبُ:
    إذا دَعَتِ المآذِنُ بالتَّآخِي *** فحُكْمُ إجابَةِ الدَّاعِي الوُجُوبُ
    أخي، بيني وبَيْنَكَ نهرُ حُب *** وإخلاصٍ بهِ تَرْوَى القُلُوبُ
    لِقَلْبَيْنَا منَ الإحساسِ دِفْءٌ *** أرى جبلَ الجليدِ بهِ يَذُوبُ
    كِلانَا لا يُريدُ سوى انتصارٍ *** يعودُ لنا بهِ الوطنُ السَّلِيبُ
    كِلانَا في فلسطينَ الْتَقَيْنَا ***على هَدَفٍ، لِيَنْهَزِمَ الغَريبُ
    لِنَرْفَعَ رايةً للحقِّ تُمْحَى *** بها من صَدْرِ أُمَّتِنَا الكُرُوبُ
    أخا الإسراءِ والمعراجِ، بيني *** وبَيْنَكَ حَقْلُ أزهارٍ وطِيبُ
    بِحَبْلِ العُرْوَةِ الوُثْقَى اعْتَصَمْنَا *** فلا عاشَ المُخَالِفُ والكَذُوبُ


    المقاومة الفلسطينية

    ولأن صمود الشعب الفلسطيني في وجه العدوان يرسم لنا لوحة صمود حية يقول محمود درويش شاعر فلسطين في قصيدته"عن الصمود" :


    لو يذكر الزيتون غارسهُ

    لصار الزيت دمعا!

    يا حكمة الأجدادِ

    لو من لحمنا نعطيك درعا!

    لكن سهل الريح،

    لا يعطي عبيد الريح زرعا!

    إنا سنقلع بالرموشِ

    الشوك والأحزان.. قلعا!

    وإلام نحمل عارنا وصليبنا!

    والكون يسعى..

    سنظل في الزيتون خضرته،

    وحول الأرض درعا!!

    وعن الوفاء يقول:

    إنا نحب الورد،

    لكنا نحب القمح أكثرْ

    ونحب عطر الورد،

    لكن السنابل منه أطهرْ

    بالصدر المسمر

    هاتوا السياج من الصدور..

    من الصدور ؛ فكيف يكسرْ؟؟

    اقبض على عنق السنابلِ

    مثلما عانقت خنجرْ!

    الأرض ، والفلاح ، والإصرار،

    قال لي كيف تقهر..

    هذي الأقاليم الثلاثة،

    كيف تقهر؟

    ويضيف:
    أصْواتُ أحْبَابِي تَشُقُّ الرِّيحَ ، تَقْتَحِمُ الْحُصُونْ

    يَا أُمَّنا اِنْتَظِرِي أمَامَ الْبَابِ . إنَّا عَائِدُون

    مَاذَا طَبَخْتِ لَنَا ؟ فَإنَّا عَائِدُونْ

    نَهَبُوا خَوَابِي الزَّيْتِ ، يَا أُمِّي ، وَأَكْيَاسَ الطّحِينْ

    هَاتِي بُقُولَ الْحَقْلِ !

    هَاتِي الْعُشْبَ !

    إنَّا عَائِدُونْ !

    خُطُوَاتُ أحْبَابِي أنِينُ الصَّخْرِ تَحْتَ يَدِ الْحَديدْ

    وَأنا مَعَ الأمطَارِ ساهِدْ

    عَبَثاً أُحَدِّقُ في الْبَعِيدْ

    سَأظَلُّ فَوْقَ الصَّخْرَ .. تَحْتَ الصَّخْرِ .. صَامِدْ


    وعن فلسطين المغتصبة وبلدة رفح يقول د.عبد المعطي الدالاتي

    أنا يا سادتي طفلة ْ
    وقومي ، اِسمُهم عرَبُ!
    أنا من أمّة القِبلة ْ
    وللمليار أنتسبُ!
    وكانت هاهنا دولة ْ
    نناجيها:" فلسطينُ "
    وكانت هاهنا بلدة ْ
    نناديها: أيا "رفحُ "
    وأمّي كنت أذكرها
    تناديني :أيا " فرحُ"!
    وكان هنا لنا بيتُ
    يضمّ أبي.. يضمّ أخي
    وأختي ..
    ضاعت الأختُ!
    وكانت حول منزلنا
    شجيراتٌ وأزهارُ
    أعدِّدها:
    فليمونٌ
    وزيتونٌ
    وداليةٌ ونـُوّارُ
    ونخلٌ زانَه بلحُ
    وكان يلفـّنا المرحُ


    أطفال فلسطين

    وعن المعتدي الغاصب..

    ونامت تَحلـُم الدارُ
    على نجوى فلسطين ِ
    فجاء ذئابُ صهيون ِ
    سِراعاً كالشياطين ِ
    وما من حارسٍ دوني!
    فضاعت كلّ أحلامي
    بليل الظالم ِ الدامي
    فلا بيتٌ ولا سكنُ
    ولا أهلٌ ولا وطنُ
    كذلك تـُصنَعُ المحنُ!

    ويقول الشاعر الدالاتي في نفس القصيدة عن صمت العرب:

    ترَوْني اليوم َيا سادة ْ
    بلا أهلٍ .. بلا أمل ِ
    وكفّي وسَّدتْ خدّي
    على قربٍ من الطللِ
    أناجيهِ ..أسائلهُ..
    ولا رجْعٌ ولا أملُ:
    تكلـّمْ أيها الطللُ!
    وخبّرني عن الأهلِ
    تـُراهمْ أين قد رحلوا؟!
    وخبّرني عن العربِ
    وكيف تبخّرَ العرَبُ؟!
    وخبّرني عن المليارْ
    وكيف سباهمُ الدولارْ؟!

    ويصف الدمار بقوله:

    أنا ما عندي يا سادة ْ
    سوى دمع ٍعلى الخديْن ينسكبُ
    وما عندي أيا سادة ْ
    سوى عينٍ إلى المجهول ترتقبُ
    ولم يبقَ هنا أختٌ ولا لعَبُ
    ولم يبق لنا بيتٌ ولا كتب ُ
    ولم تبق سوى طفلة ْ
    تريد اليوم سجّادة ْ
    وتسألكم عن القِبلة ْ
    فدلـّوني أيا سادة ْ
    لأسجدَ في مدى الصبرِ
    وأدعو الله في سرّي
    ***
    ومن يدري ؟!
    فقد أبكي مدى الدهر ِ
    على الأصحاب والأهل ِ
    على الزيتون والنخل ِ
    على كتبي .. على لعَبي
    على المليار ِ.. والعرب ِ!
    ***
    ومن يدري؟!
    إذا ما ضاق بي صدري
    و زادت وَقدةُ الجمرِ
    فقد أدعو من القهر ِ
    عليكم أيها العرَبُ!!
    وأنوي ..
    يا بني ديني
    فيلجمني.. ويثنيني
    نداءٌ في شراييني
    يناديني: " همُ العَربُ "
    فأهوي ..
    ثم أنتحِبُ
    فأحمدُ سيّدُ الدنيا
    إليكمْ كان ينتسبُ

    وعن لون الدماء في كل الأنحاء يقول محمود درويش في قصيدته " العصافير تموت في الجليل"
    نلتقي بعد قليلْ
    بعد عامٍ
    بعد عامين
    وجيلْ...
    ورَمَتْ في آلة التصوير
    عشرين حديقةْ
    وعصافيرَ الجليل.
    ومضتْ تبحث، خلف البحر،
    عن معنى جديد للحقيقة.

    - وطني حبل غسيل
    لمناديل الدم المسفوك
    في كل دقيقةْ
    وتمددتُ على الشاطئ
    رملاً... ونخيلْ.
    هِيَ لا تعرف
    يا ريتا!وهبناكِ أنا والموتُ
    سِر الفرح الذابل في باب الجماركْ
    وتجدَّدنا، أنا والموت،
    في جبهتك الأولى
    وفي شبّاك دارك.
    وأنا والموت وجهان-
    لماذا تهربين الآنَّ من وجهي
    لماذا تهربين؟
    ولماذا تهربين الآن ممّا
    يجعل القمح رموشَ الأرض، ممّا
    يجعل البركان وجهاً آخراً للياسمين؟...
    ولماذا تهربينْ ؟...

    وفي قصيدته "أيها المارون بين الكلمات العابرة" يقول:
    أيــها المـــارون بين الكلمــات العــابرة
    احملــوا أســماءكم وانصـرفــوا
    واســحبوا ساعــاتكم من وقتنا ،و انصرفوا
    وخذوا ما شئتم مــن زرقــة البحر و رمل الذاكرة
    و خذوا ما شئتم من صــور،كي تعرفوا
    انكم لن تعرفــوا
    كيف يبني حجر من ارضنـا ســقف الـسماء


    وعن الحصار يقول درويش:
    في الحصار، يصير الزمانُ مكاناً
    تحجَّرَ في أَبَدِهْ
    في الحصار، يصير المكانُ زماناً
    تخلَّف عن أَمسه وَغدِهْ
    وعن الحياة في فلسطين للشاعر درويش يقول :

    وعن الحياة في ظل فلسطين يقول:

    سألوني ذات يوم عن بقايا ذكرياتي

    عن حياتي كيف كانت


    محمود درويش

    كيف مرت أمسياتي

    فتصفَّحْت كتابا معجميّاً هائل الحجم، كثير الصفحاتِ

    كل حرف فيه يحكي قصصا

    لجروح ونزوح وشتاتِ

    ذلك المعجم يحوي أدبا غير الذي تعرفه

    سمِّه أنت إذا شئت حياتي

    آه ! واقدساه من ظلم قريبي

    وهو يكويني ، ومن كيد البعيدْ

    لا تلوميني على غمي وحزني

    لا تلوميني على بؤسي ووهني

    لا تظني غيْبتي من سوء ظنِّي

    أو قعودي عن لظى الحرب لجُبْني، أو لسِنِّي

    لا تلوميني فإني

    زرعوا قيدين في رجليَّ: قيد من حديدْ

    مدمنُ العضِّ، وقيد من حدودْ

    وعن غزة يقول:

    كلما جئت مطارا أو قطارا للعبورْ

    قدَّم القوم اعتذارا: أنت ممنوع المرور!!

    هذه أوراق إثباتي بأني عربي

    مولدي، أمي، أبي، عمي، أخي، جد أبي

    سحنتي، لوني، لساني، نسبي

    عشت في هذي البراري منذ عاش الدينصورْ

    وأكلْتُ الحنظل المرَّ ومنقوع القشورْ

    قذفوا الأوراق في وجهي ولفّوا طلبي

    وجهارا أقسموا لي : أن سرّ المنع أني عربي

    هذه التهمة مهما بلغت نصف الحقيقة

    نصفها الآخر يكمن في تلك "الوثيقة"

    كتب الكاتب فيها أنني من أهل "غزَّة"

    قرروا أن يشطبوها، كرهوها

    إنها تشبه في الأحرف "عِزَّة"

    وعن ضياع حقوق أرض فلسطين عالميا يقول الشاعر:

    ثم ماذا ؟

    ذات يوم وقف العالم يدعو لحقوق الكائناتِ

    كل إنسان هنا ، أو حيوان، أو نباتِ

    كل مخلوق له كل الحقوق

    هكذا النصّ صريحا جاء في كل اللغاتِ

    قلت للعالم : شكرا أعطني بعض حقوقي

    حق أرضي، وقراري، وحياتي

    فتداعى علماء الأرض والأحياء من كل الجهات

    درسوني عالميا

    فأتى التقرير لا مانع من إعطائه حق المماتِ




    avatar
    اسيرة عيون ديما

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 12/04/2010
    العمر : 23
    الموقع : بين عيون ديما...

    رد: بلادي فلسطين

    مُساهمة  اسيرة عيون ديما في أبريل 15th 2010, 3:44 pm

    مشكووووووورة وبارك الله فيكي
    وشكرا ع مجهودك الرائع في المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو ديسمبر 14th 2017, 3:35 am